القائمة الرئيسية

الصفحات

بعد وفاة 6 حالات بحقن مضاد حيوي الصيادلة تحذر: يجب إجراء اختبار الحساسية أولا

وفاة 6 حالات بحقن مضاد حيوي
قال الدكتور حاتم البدوي سكرتير شعبة الصيادلة، إن المادة الفعالة في حقن المضاد الحيوي لم تصيب الإنسان بحساسية سابقا، وما حدث الآن من حساسية المرضى تجاه المادة الفعالة جديد، ومن المفترض أن أي مضاد حيوي يتناوله المريض يختبر ضد الحساسية أولا.

وأضاف البدوي، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "هذا الصباح"، المذاع على شاشة "إكسترا نيوز"، أنه لفت انتباهه ما يأتي للشعبة العامة للصيدليات من الشعب الفرعية بالمحافظات من شكاوى في هذا الشأن.

وتابع أن الطفلة ريماس من البحيرة توفيت بسبب حقنة تحمل هذه المادة الفعالة بسبب الحساسية المفاجئة التي حدثت، وهو ما حدث مع الطفلة إيريني مينا من القاهرة أيضا، ورصدنا أكثر من 6 حالات خلال الأسبوعين الماضيين.

وأوضح أن الشكوى إصابة المريض بحساسية جلد وتورم وإحمرار، ومن الممكن أن تصيب الشعب الهوائية فتحدث إختناقا وقطع النفس كما تزيد من خفقان القلب، مؤكدا أن التحول المفاجئ للمادة الفعالة غير معلوم سببه حتى الآن.

وأشار البدوي إلى أن الشعبة أصدرت بيانا للتنبيه بظهور تغيرات على تلك المادة الفعالة، وتواصلت مع الإدارة المركزية، ومن المقرر سحب عينات عشوائية من المصانع ومخازن الدواء لتحليلها ومعرفة الجديد على تلك المادة.

واختتم سكرتير شعبة الصيادلة: "هذا لا يمنع أنه لا بد من توخي الحذر وإجراء اختبار حساسية، وأخذ الحقن بالمستشفيات لأنهم على استعداد للتعامل مع أي طوارئ".